الرئيسية سياسة الحزب الشعبي يكتسح الأندلس بانتصار تاريخي ويمنح مورينو قيادة الحكومة المقبلة

الحزب الشعبي يكتسح الأندلس بانتصار تاريخي ويمنح مورينو قيادة الحكومة المقبلة

تمكن مرشح الحزب الشعبي خوانما مورينو من اكتساح الانتخابات الإقليمية بالأندلس اليوم الأحد، محققًا أغلبية مطلقة تاريخية لحزبه في معقل الاشتراكيين السابق، بعد فرز 99 ٪ من الأصوات، متمكناً من الظفر بـ 58 مقعدًا.

وكبح الحزب الشعبي تقدم اليمين المتطرف بحزب فوكس الذي حصل على 14 مقعداً فقط، وبالتالي فقدان القدرة على وضع القدم في الحكومة المقبلة، فضلاً عن سقوط حزب ثيودادنس الذي تكبد هزيمة مدوية ألقت به خارج خريطة البرلمان.

وأشارت النتائج الرسمية، إلى فقدان اليسار ثلاث مقاعد في هبوط دفعته أصوات الناخبين من 33 مقعداً نحو 30 مقعد فقط، متحصلا على أسوأ تصويت تاريخي صادم كما وصفته وسائل إعلام إسبانية.

وبينت النتائج الانتخابية اليوم، أن التحالف الذي يجمع IU و Podemos و Más País وثلاثة تشكيلات أخرى، قد حقق مجموعة برلمانية من خمسة نواب، بالإضافة إلى اثنين من Adelante Andalucía، وبالتالي فقدان 10 مقاعد بالمقارنة مع نتائج عام 2018.

وأكدت النتائج الرسمية أن مورينو هو رئيس الحكومة المقبلة، إذ أصبح الحزب الشعبي هو الحزب المهيمن في إقليم الأندلس، ليحل محل حزب العمال الاشتراكي، متفوقاً على الاشتراكيين بـ 28 مقعدا ونحو 670 ألف صوت.

الأكثر قراءة