الرئيسية في الواجهة باحثون مغاربة يعثرون على بقايا فرقاطة حربية إسبانية تم إغراقها خلال حرب...

باحثون مغاربة يعثرون على بقايا فرقاطة حربية إسبانية تم إغراقها خلال حرب الريف

عثرت مجموعة بحث مغربية على بقايا فرقاطة عسكرية إسبانية كانت قد غرقت خلال حرب الريف في عشرينيات القرن الماضي بالقرب من سواحل الحسيمة، وذلك بعدما استهدفها المقاومون المغاربة لتكون واحدة من أسوأ خسائر البحرية الإسبانية حينها.

واستطاعت المجموعة الأكاديمية التي تضم 6 باحثين تابعين لجامعة عبد المالك السعدي من العثور على بقايا الفرقاطة “خوان دي خوانيس” التي غرقت يوم 18 مارس 1922 اي بعد 100 عام على الواقعة، وجرى نشر نتائج هذا الاكتشاف بمجلة الهندسة والتكنولوجيا البيئية.

والفرقاطة الغارقة كانت واحدة من القطع البحرية التي استعان بها الجيش الإسباني لإخماد حرب الريف ما بين 1929 و1927، وتم بناؤها سنة 1891 ثم جرى تسجيلها بمدينة فالينسيا سنة 1916 قبل أن تنضم إلى الأسطول العسكري.

ويبلغ طول السفينة العسكرية 62 مترا وعرضها 9 أمتار ونصف وارتفاعها 4 أمتار ونصف، وحملت اسم أحد رسامي عصر النهضة في إسبانيا، وتم الوصول إلى بقاياها بعد أبحاث امتدت على منطقت شاسعة بالقرب من الحسيمة بلغت 60 كيلومترا.

وكانت إسبانيا قد تلقت هزيمة قاسية في حرب الريف وخاصة في معركة أنوال تحت قيادة الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي، على الرغم من نزولها بقوات برية وبحرية قياسية، ما دفعها بعد ذلك إلى قصف المنطقة بالأسلحة الكيميائية.

الأكثر قراءة