الرئيسية شمال المغرب الملك يدعو لإعادة النظر في نموذج الحكامة بالمؤسسات الوصية على المغاربة المقيمين...

الملك يدعو لإعادة النظر في نموذج الحكامة بالمؤسسات الوصية على المغاربة المقيمين بالخارج

يواجه مغاربة العالم العديد من العراقيل على مستويات عدة، لاسيما في مجال الاستثمار بعد العودة من بلاد المهجر، وهذا ما ظهر بشكل واضح في شهادات حية كشفها المشهد الإعلامي خاصة أثناء موسم الصيف الحالي، تضمنت تظلمات وشكايات ونداءات إلى ملك البلاد بعدما عجزت الإدارة المغربية عن حلها.

وفي هذا الصدد، دعا الملك محمد السادس في خطاب ذكرى ثورة الملك الشعب، جل المؤسسات العمومية إلى إيجاد صيغة لحل هذه المشاكل وإزالة العراقيل التي تعترض كفاءات المغاربة المقيمين بالخارج وأبنائهم، لاسيما في الشق المتعلق بجلب الاستثمار إلى البلد الأم.

وشدد عاهل البلاد حول ضرورة تحديث وتأهيل الإطار المؤسسي، الخاص بهذه الفئة من المواطنين، وإعادة النظر في نموذج الحكامة، الخاص بالمؤسسات الوصية على مغاربة المهجر، قصد الرفع من نجاعتها وتكاملها، في إشارة إلى الإدارات العمومية ذات الارتباط الوثيق مع المهاجر المغربي وانشغالاته ومعاملاته الإدارية سواء على المستوى الوطني أو تمثيليات المغرب بالخارج.

وتابع الملك محمد السادس خلال خطاب الذكرى الـ 69 لثورة الملك والشعب، مؤكداً أن “المغرب يحتاج اليوم، لكل أبنائه، ولكل الكفاءات والخبرات المقيمة بالخارج، سواء بالعمل والاستقرار بالمغرب، أو عبر مختلف أنواع الشراكة، والمساهمة انطلاقا من بلدان الإقامة”.

وأشاد ملك البلاد بمغاربة العالم وغنى الكفاءات التي يتوفرون عليها، واصفاً إياها بـ”كفاءات عالمية”، في مختلف المجالات، العلمية والاقتصادية والسياسية، والثقافية والرياضية وغيرها، مؤكداً في السياق ذاته أن “هذا مبعث فخر للمغرب والمغاربة جميعا”.

ونبّه الملك محمد السادس من خلال خطابه مساء أمس السبت في هذا الصدد، إلى حل العديد من العراقيل والصعوبات، التي يواجهها أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، كما تأسف ملك البلاد حيال وضع مغاربة العالم الذين يتعثرون في قضاء أغراضهم الإدارية، أو إطلاق مشاريعهم، مشيراً إلى أن الوقت قد حان لتمكينهم، “من المواكبة الضرورية، والظروف والإمكانات، ليعطوا أفضل ما لديهم، لصالح البلاد وتنميتها”.

وأشار عاهل البلاد، إلى أن “المغرب يملك جالية تقدر بحوالي خمسة ملايين، إضافة إلى مئات الآلاف من اليهود المغاربة بالخارج، في كل أنحاء العالم، موضحاً أن مغاربة العالم يشكلون حالة خاصة في هذا المجال، نظرا لارتباطهم القوي بالوطن، وتعلقهم بمقدساته، وحرصهم على خدمة مصالحه العليا، رغم المشاكل والصعوبات التي تواجههم”.

الأكثر قراءة